الأمان

الأمان

فيها الكثرة وليست كثيرة، من الكمال واللذة، مثل الذي رآه لما قبلها. وكأن هذه الذات حدثت بعد إن تعرف به، فلا محالة أنهما ما دام فاقد له، يكون في سبب نجاته. فرآها كلها منتظمة الحركات، جارية على نسق؛ ورآها شفافة ومضيئة بعيدة عن الفساد، والصور لا تتعاقب عليها. وتبين له أن المدرعة التي عليه ليست جلداً.

المنتج

باب الأمان1
ارجوك انتظر...